“أفاتار” قصة خرافية قديمة في عالم جديد

    10 سبتمبر 2021

    بعد لحظة خرجت من سحابة النهر،

    ولكن على الرغم من أنني بحثت في كل الاتجاهات،

    لم أرى سوى أوراق الشجر،

    في الأعلى،

    من حولي،

    تحتي،

    ومع ذلك استطعت أن أرى بعيدا في أسفل هاوية الأوراق تلك.

    في الضوء الخفيف لم أستطع تحديد لون أوراق الشجر،

    لكنني كنت متأكدا من أنها ليست خضراء ؛ كان فاتحا،

    وحساسا من لون آخر.

    إدغار رايس بوروز، قراصنة فينوس

    وهنا العواقب السخيفة المترتبة على الخروج من وباء ما:

    فقد استعاد فيلم

    “أفاتار”

    للمخرج جيمس كاميرون لقب أعلى الأفلام ربحاً على الإطلاق.

    أعيد إصدار الفيلم الذي حقق أكبر ربح في الصين،

    التي أصبحت السوق الأكثر ربحية للأفلام خلال أزمة كوفيد -19.

    إجمالي مبيعات الفيلم خلال عطلة نهاية أسبوع واحدة فقط في مارس 2021،

    تجاوزت حاجز 2.8 مليار دولار.

    ظهر فيلم ملحمة الخيال العلمي لأول مرة في عام 2009 وحمل عنوان شباك التذاكر العالمي لمدة عشر سنوات حتى تجاوزته مارفل “المنتقمون:

    نهاية اللعبة”

    في عام 2019.

    ذكرت بي بي سي أن الصين أصبحت السوق الأكثر كفاءة للأفلام منذ بداية تفشي الوباء

     

    خلال أول تأجير للأفلام في الصين في أوائل عام 2010

    ، تمكن

    “أفاتار”

     

    من جمع 203 ملايين دولار،

    وهو رقم مرتفع جدا لتأجير الأفلام الأمريكية في هذا البلد.

    إعادة الإصدار كان من المتوقع أن يجلب موزعو الأفلام 50 مليون دولار أخرى.

    عندما تجاوز “المنتقمون”

    “أفاتار”

    في عام 2019،

    نشر كاميرون على تويتر صورة الرجل الحديدي من

    “المنتقمون”

    في عالم باندورا الخيالي من “أفاتار” جنبا إلى جنب مع نص ترحيب.

    حاليا، يعمل المدير على أربع تكملات لفيلم “أفاتار”.

    الفيلم التالي،

    الذي تأخر عدة مرات، من المقرر أن يصدر في ديسمبر 2022.

    في عشية إعادة إصدارها في الصين، كسبت

    “أفاتار”

    حوالي 760 مليون دولار في الولايات المتحدة وأكثر قليلا من 2 مليار دولار على الصعيد الدولي.

    ومن المفارقات أنني أحلل هذا الفيلم الذي يحقق أرباحا تقدر بمليون دولار كمثال للدعاية البيئية واحتجاج على السياسة الاستعمارية

    “للرجل الأبيض”.

    نعم، ان الافلام التجارية الشاملة وأفلام

    « القتل بالرصاص » يمكن ايضا ان تحمل رسالة أخلاقية وإنسانية

     

    لذا،

    دعونا نعود إلى الوراء قبل 12 عاما

    -إلى الحقبة التي كانت فيها البشرية قلقة بشأن فيروس H1N

    . ولكن لحسن الحظ لم تحول قوى الطبيعة هذا المرض إلى عامل من عوامل إغلاق العالم.

    “الأفاتار

     

    عالم جديد!

    هكذا تم الإعلان عن فيلم جيمس كاميرون الذي طال انتظاره،

    وهو أول مشروع فني للمخرج المبجل منذ العرض الأول لفيلم تيتانيكLفي عام   1997.

    خلال المصادفة،

    تمكن العديد من اللاعبون والنساخ من الافتراء على عدد من

    “الأجانب”

    (مع أو بدون سيغورني ويفر) و

    “المدمرون”

    (مع أو بدون

    “آيرون آرني”)

    من أنواع مختلفة.

    وفي الوقت نفسه، رفض الكلاسيكي الحي للسينما الأميركية إخراج تتمات لم تعد تزعم الأصالة،

    وخلقت بثقة شيئا جديدا تماما

     

    ومع ذلك،

    لم يصبح فيلم

    “أفاتار”

    كلمة جديدة في الخيال العلمي.

    سيلاحظ خبراء هذا النوع على الفور استعارات النص من العديد من الأعمال الفنية من أوقات وشعوب مختلفة.

    هنا لديك هاري هاريسون،

    الذي خلق ملحمة عالم الموت،

    والأخوة ستروجاتسكي، الذين اخترعوا كوكب باندورا المغطى بالغابات،

    “الخيال العلمي النسائي”

    أورسولا لو غوين، خالقة تحفة البيئة

    “كلمة العالم هو الغابة” و “كوكب المنفى”. وأيضا

    “والد”

    المغامرة الأمريكية إس إف إدغار رايس بوروز (“قراصنة فينوس”). وسيجد المشاهد تشبيهاً مباشراً برسومي “فيرنغولي

    الغابة المطيرة الأخيرة”

    (الولايات المتحدة الأمريكية -أستراليا)

    “الغابة المسحورة” (يوغوسلافيا -الولايات المتحدة الأمريكية)، وبالكرتون الفرنسي “الكوكب الرائع” (Fantastic Planet) الذي رسمه رينيه لالوو، وكذلك بالرسم المثير لأول مرة في عام 2009 لنيل بلومكامب “المقاطعة 9”

    (على الرغم من أن تصوير الأخير جرى بشكل متوازٍ -حيث كانت فكرة الأفلام مجرد تحوم في الهواء).

     

    لم يتجاهل كاميرون جميع النظريات الحديثة حول

    “الكوكب الحي والذكي”  “التوازن الطبيعي”

    على سبيل المثال،

    تُظهِر تصريحات نافي بوضوح وجهات نظر عالم البيئة الإنجليزي، الرائد للانهيار التكنولوجي،

    جيمس لوفلوك،

    مؤلف فرضية غايا -الأرض الشهيرة.

    في الواقع،

    هناك العديد من أوجه القياس،

    ويرجع ذلك في المقام الأول إلى أن فكرة الاختيار الدرامي للوسيط بين الأطراف المتحاربة،

    بل وحتى بدرجات متفاوتة من التطور، ليست فكرة جديدة

    على سبيل المثال، يصف كتاب كيفن كوستنر

    “الرقص مع الذئاب” نفس الحالة

    بالطبع،

    كانت أفكار

    “أفاتار”

    موجودة في كتب الخيال العلمي السائدة. كل ما تبقى هو معالجتها بشكل إبداعي واستثمار ملايين الدولارات في المؤثرات الخاصة وذاكرة الكمبيوتر الخماسية

    (1000 تيرابايت) للتحرير

    وهذا هو ما فعله كاميرون على وجه التحديد

    والآن نجح كل كتاب الخيال العلمي المذكورين في تعميم أفكارهم فعلياً عبر هوليود

     

    أحضر ما يكفي من البشر إلى هنا،

    بناء الآلات والروبوتات،

    إنشاء المزارع والمدن، ولن يحتاج أحد إلى العقائد بعد الآن

    و شيء جيد أيضاً لهذا العالم،

    تاهيتي الجديدة،

    صُنعت حرفيا للرجال. بعد تنظيفها وتطهيرها، قُطعت الغابات المظلمة من أجل حقول الحبوب المفتوحة،

    الظلام البدائي والوحشية والجهل، ستكون فردوسا،

    عدن حقيقية

    عالم أفضل من الأرض البالية

    أورسولا لي غوين، “كلمة العالم هو الغابات”

    القصة بسيطة

    يصل بطل الرواية بعد 4.3 سنة ضوئية على كوكب باندورا،

    وهو قمر صناعي للعملاق الغازي بوليفيموس في نظام ألفا سنتوري،

    حيث تستخرج الشركات معدن أونوبتانيوم باهظ الثمن

    في الفيلم،

    كان موصل فائق لدرجة حرارة الغرفة ؛ سمحت قيمته الهندسية بالسفر إلى الفضاء بين النجوم

     

    لكن هناك سكان على هذا الكوكب وإحدى القبائِل تعيش فوق رواسب الـ

    (أونوبتنيوم)

    يتم إرسال بطل الرواية بطريقة ماكرة من قبل جاسوس وسفير إلى السكان الأصليين

    ولكن المواطنين لا يحتاجون إلى أي فوائد من الحضارة في مقابل إعادة التوطين.

    هكذا تبدأ الحرب.

    وكما هي الحال دوماً، يقدم كاميرون ببراعة في حزمة بوب ترفيه مجموعة من الأفكار الإنسانية والبيئية:

    أن لا تسرق ممتلكات شخص آخر

    (على مقياس كواكب وأعراق بأكملها) ؛

    أنه لا ينبغي لنا أن نستنزف الموارد التي لا تقدر بثمن من أجل نمو السوق،

    وهو ما لا ينبغي لنا على الإطلاق أن نسلكه على طريق الحضارة الغربية الحديثة

     

    إن القبائل البدائية

    (التي نعتبرها فخورة بهذا الوصف)

    أكثر حكمة منا

    فهي لا تقتل الحيوانات بلا داع،

    بل تعتذر إذا كان عليها أن تقتل،

    ولا تحتاج إلى البيرة أو أجهزة التلفاز أو الأسمنت

    إنهم لا يحتاجون كل ما هو غيبوبة لنا،

    سكان الأرض شبه الاصطناعية.

    “هذا ما قلته

    (بيرس)

    يحاربك بنشاط وبوعي ابتعدوا بما فيه الكفاية عن هذه المدينة وستشعرون بموجات الكراهية الموجهة نحوها هناك رسالة حرب تذاع ضدك باستمرار أشكال الحياة في هذا الكوكب حساسة للحساسية، وتستجيب لهذا النظام. يهاجمون و يتغيرون و يتحولون من أجل تدميرك وسيواصلون فعل ذلك حتى تموتوا جميعاً إلا إذا كنت تستطيع إيقاف الحرب

     

    هاري هاريسون

    “عالم الموت”

    وكما ينبغي أن تكون الحال بالنسبة لفيلم هوليود الضخم،

    فإن فيلم

    “أفاتار”

    يتميز بقدر لا بأس به من القتل وإطلاق النار ورسوم بيانية جميلة ومرسومة بعناية. من حيث المؤثرات الخاصة،

    تجاوز الفيلم

    “سابقته الأيديولوجية” “المقاطعة 9”

    بعدة أهداف

    (لأن ميزانية 230 مليون دولار مقابل 30 مليون دولار -هذه ليست مزحة)

    بيد أن رسائل المخرجين الأمريكيين الشباب الجنوب إفريقي والناضجين هي نفسها. من نحن،

    أيها الناس،

    إذا دمرنا الطبيعة والأخوة في الذهن من أجل بعض الخام

    (أدخل الضروري -النفط والغاز والأسلحة ؟

     

    نحن قتلة وكما قال العميل سميث،

    بطل رواية تحفة أخرى من أفلام التميمة، “أدركت أنكم لستم في الواقع ثدييات

    كل حيوان ثديي على هذا الكوكب يطور غريزيا توازن طبيعي مع البيئة المحيطة ولكن أنتم البشر لا تفعلون ذلك.

    تنتقل إلى منطقة وتتكاثر وتتكاثر حتى يتم استهلاك كل مورد طبيعي والطريقة الوحيدة للبقاء هي الانتشار إلى منطقة أخرى

    هناك كائن حي آخر على هذا الكوكب يتبع نفس النمط

    أتعرف ما هو؟

    فيروس

    البشر مرض وسرطان لهذا الكوكب “.

    ومن عجيب المفارقات هنا أن عائلة واتشوسكي تقتبس من أحد أبرز أنصار الحفاظ على الطبيعة والذي يقف بعيداً عن

    “مصنع الأحلام”

    ـ ديف فورمان

    وما زالت الفكرة مستمرة

    « كريات الدم البيضاء تحارب مسبِّبات الامراض العنيفة وتتغلب عليها

    وربما تكون هذه الأجسام المضادة هي المدافع عن الطبيعة

    اعتراف محارب بيئى

    لا شك أن مشاهدة فيلم “أفاتار”

    من شأنها أن تجعل الشخص المفكر يكره التكنوقراطية وطريقة الحياة الاستهلاكية الغربية

    الدقائق الأولى بعد النهائي تشعر بما ينقصه المواطن –

    الغابات والهواء النقي حولها، المناظر الطبيعية الجميلة،

    التي لا تحجبها ناطحات السحاب،

    الطعام ليس من الطرد وبدون المواد الحامية والكائنات المعدلة وراثيا،

    حرية الحصول على الطعام وإبداع الأغاني، عدم الذهاب إلى السوبر ماركت والاستماع إلى الإلكترونيات الميتة.

    واجهت رغبة الولايات المتحدة في الحصول على الذهب والفحم والنفط والنحاس والقصدير والمعادن والأراضي في الأراضي الهندية صعوبات غير متوقعة

    كانت الأشكال التقليدية للحكم الهندي تحكمها دائما القوانين الطبيعية: كانت الأرض تعتبر كائنا أو روحا،

    وبالتالي، لا يمكن بيعها أو مبادلتها بأي شيء.

    جيري ماندر،

    “في غياب المقدس

    فشل التكنولوجيا وبقاء الأمم الهندية

     

    لقد جسد كاميرون،

    سواء عن قصد أو لا، مجموعة معقدة من المجتمع الأميركي. هؤلاء البيض قتلوا ثقافة الأمريكيين الأصليين قبل مائة عام،

    ودمروا الغابات على جميع جوانب البوصلة. في البداية،

    تم تدمير الغابات تمامًا في الولايات المتحدة (بعد أن

    “انتهت”

    فجأة في العالم القديم). والآن ينهي المتحدرون من رعاة البقر المتكبرين عملهم في الأمازون، بعد ان

    « انتصروا »

    في قتل الجاموس في البراري

    لذلك، فإن الصورة المعروضة في

    “أفاتار”

    لا تعطي انطباعا بشيء رائع -نفس الشيء الذي يمكن أن نراه الآن، بالنظر إلى البرازيل وغيرها من بلدان أمريكا اللاتينية.

     

    ويصف الفيلم أيضاً أسباب القومية تمام الوصف باعتبارها ظاهرة

    (لن نتنازل عما هو ملك لنا )

    وهكذا بدأت كل الحروب والعداوات بين القبائل

    عندما جاء بعض المتوحشين إلى أراضي الآخرين بالعصي واستولوا على ممتلكاتهم من الضعفاء

    وكل ما تغير هو أن العصي تفسح المجال للدبابات،

    وتسمى عمليات النهب والاغتصاب والقتل عمليات

    “لحفظ السلام”

    و “لمكافحة الإرهاب” وأحياناً عمليات “دفاعية”

    على ما يبدو،

    ليس من قبيل الصدفة أن الفيلم يظهر أيضا المزاح المستمر حول الجيش (أنتم جميعا أغبياء) غريس تكرر باستمرار، لعبت من قبل سيغورني ويفر

     

    فارق بسيط آخر

    -لا يمكنك ملء وعاء ممتلئ بالفعل

    إنه عن علماء الأرض. إن العمى كثيراً ما يحدث ليس فقط بسبب الجهل،

    بل وأيضاً بسبب غسل الأدمغة بالكلمات الأكاديمية

    غرايس مثال عظيم على كيف أن العالمة ليست مسؤولة عن ما يحدث نتيجة لاكتشافاتها وعلى خلفية نشواتها العلمية. العالم مشغول فقط بالتعطش للاكتشافات ولا يمكنه تغيير أي شيء عندما تبدأ المذبحة ومن المثير للاهتمام أن المذبحة،

    أي عملية

    “تهدئة”

    البندوريين، تتضمن إشارة إلى الأحداث الحديثة –

    واسمها الرمزي هو “الصدمة والرعب”

    كان هذا هو اسم العقيدة العسكرية للوحدة الأمريكية في الشرق الأوسط، المصممة خصيصا لغزو العراق.

    ويقول لنا الهنود إن اليورانيوم لابد أن يظل في الأرض ــ

    ولكن أصواتهم تضيع في ضجيج الرياح. فقد احتفظوا بالمعرفة التي يمكن أن تساعدنا على مداواة الأرض واستعادتها

    ــ ولكن وجهات نظرهم تتعارض مع عالم الشركات النووية والاستعمارية الجديدة. وفي مقاومتهم للهجمات المستمرة التي يشنها المجتمع الصناعي، يدافعون ببطولة عن نظرتهم إلى العالم، والتي يكمن في مركزها مبدأ قدسية الأرض. لقد

    حان الوقت للاستماع لهم

     

    كلاوس بيجيرت ..

    ومع ذلك،

    فإننا لا نرى على الشاشة مجزرة لا معنى لها

    (كما هو الحال في “جنود ستارشيب”) وليس المقاومة البطولية للمتمردين ضد الإمبراطورية في بعض العالم الخيالي

    (كما هو الحال في “حرب النجوم”)

    ولكن حرب حيث من الواضح من هو الصحيح ومن هو الملوم

    لقد تحول كاميرون إلى محاكاة ساخرة بارعة للحضارة الغربية بتكاليف باهظة

    ولعل هذا هو ما بدا عليه في أوائل القرن العشرين الإبادة الجماعية للسكان الأصليين على أيدي الإمبرياليين،

    المسلحين بالدبابات والمدافع الرشاشة الأولى.

    وكان مؤلف كتاب جيري ماندر الأكثر مبيعاً في مجال البيئة محقاً حين قال

    “إن القاعدة الأكثر أهمية في عمل الشركات ـ وهي أن الشركة لابد وأن تحقق أرباحاً وأن تنمو

    وجميع القيم الأخرى ثانوية

    رفاه المجتمع،

    ورضا العمال،

    وصحة الكوكب،

    بل والرفاه العام للبلد. الشركات لا توجه أبدا تهمة القتل،

    والشركات نفسها لا تعترف بالذنب

     

    ونتيجة لهذه السياسة، التي استنتجها المدير على مدى السنوات ال 150 المقبلة،

    لم يعد هناك نباتات على الأرض في القرن الثاني والعشرين

    هناك فقط الحرب من أجل الموارد،

    والمذبحة في نيجيريا وفنزويلا،

    والإنسانية التي لم تتعامل مع الجريمة في الشوارع، بل ذهبت بالفعل إلى الفضاء الخارجي و

    “تغلبها”

     

    من المؤسف أن ساعتين من وقت الشاشة لم تحتوِ على الأقل على بعض التفاصيل عن ثقافة النافي –

    فقط مقتطفات من أساطير ومعلومات أساسية عن الغرباء الذين وجدوا انسجاماً مع الطبيعة.

    وخاتمة الفيلم مفتوحة. تجدر الاشارة الى ان انتصار الشخصيات الكرتونية على خصم التكنولوجيا الفائقة هو انتصار مؤقت فقط. فلننتظر إذن الثلاثية الموعودة

    “أفاتار”

    التي نأمل أن تطور الأفكار التي وضعت في الجزء الأول

    ..

    قد تحب أيضاً

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.